شبكة الحرة الإسلامية:توقع بتسليح الشعب السوري ضد نظام بشار الكلب للإطاحة به

شبكة الحرة الإسلامية:توقع بتسليح الشعب السوري ضد نظام بشار الكلب للإطاحة به

توقع بتشديد العقوبات وتطورها الى اعلان الحرب وتسليح الثوار حيث ان الدماء بلغت الركب وجرائم ال الكلب بشار الاسد تفاقمت واحدمت الخطوب والحل هو اسقاط اخر ورقة بيد النظام ونتوقع ايضا بان يتفكك حزب البعث المجرم والجيش السوري واخر سيناريو نتوقع هروب او مقتل عائلة بشار الاسد بتهمة الابادة الجماعية للشعب السوري الاعزل ومقاضات سوريا لايران .

صورة لقطر الخونة وأمير قطر الخائن

صورة لقطر الخونة وأمير قطر الخائن

تحليل شبكة الحرة الإسلامية لمقتل بن لادن وطرق مفترضة للإنتقام

تحليل شبكة الحرة الإسلامية لمقتل بن لادن وطرق مفترضة للإنتقام

يفترض أن يغير التنظيم من تكتيكه والمرجح ان الاستهداف سيصل الى سفن امريكية ومصالح امريكية وغربية بحرية نظرا لان

طريقة مقتل أسامة بن لادن كانت غير انسانية واختتمت بإلقاء جثته في البحر مما عزز الغضب العالمي والغربي

تجاه هته البشاعة الا إنسانية التي بدرت من دولة يفترض منها انها دمقراطية فرضا لا واقعا

الشيئ الذي ادانه الجميع واعاد للذاكرة ما قامت به امريكا نفسها في بدايات نشاتها كدولة برمري للعبيد في البحر بعد اعدامهم

جماعيا وإلقائهم في المحيط اضافة الى جرائم أمريكية اخرى تجاه الاكثرية الهندية بامريكا التي اصبحت

بعد إبادة منظمة عبارة عن أقلية

والمستغرب ان يبدر الامر من شخص يعتبر انه محسوب على السود

حيث يقوم بنفس ما فعل بقومه وبني جلدته قبل قرونا خلت

وهنا وضع العالم اما تساؤلات

اين هي الانسانية وحقوق الانسان

واين هي امريكا كدولة فما فعلت عمل عصاباتي منظم يرقى للجريمة منه الى عمل استخباراتي اذا صح الزعم طبعا

قوات القذافي تتخلى عن اجزاء من طرابلس

قوات القذافي تتخلى عن اجزاء من طرابلس

Sat Feb 26, 2011 6:32pm GMT

طرابلس (رويترز) – تحدت الاحياء الفقيرة بالعاصمة الليبية طرابلس معمر القذافي علانية يوم السبت في الوقت الذي ضعفت فيه بشكل كبير قبضته على السلطة بعد 41 عاما من الحكم في مواجهة ثورة في جميع انحاء البلاد.
وقال سكان تاجوراء للمراسلين الاجانب الذين زاروا المنطقة التي تقطنها الطبقة العاملة ان قوات الامن تخلت عن تاجوراء بعد خمسة ايام من المظاهرات المناهضة للحكومة.
وأضاف السكان ان القوات فتحت النار على المتظاهرين الذين حاولوا السير من تاجوراء الى الميدان الاخضر بوسط البلاد خلال الليل مما اسفر عن مقتل خمسة اشخاص على الاقل. ولم يتسن التحقق من هذا العدد من جهة مستقلة.
وتحولت صباح السبت جنازة أحد الضحايا الى استعراض اخر للتحدي ضد القذافي.
وقال رجل عرف نفسه باسم علي ويبلغ من العمر 25 عاما لرويترز “الجميع في تاجوراء خرجوا ضد الحكومة. رأيناهم يقتلون اهلنا هنا وفي كل مكان في ليبيا.”
وأضاف “سنتظاهر مجددا ومجددا اليوم وغدا وبعد غد الى ان يتغيروا.”
وتناقض المشهد في تاجوراء مع تصريحات نجل القذافي سيف الاسلام الذي ابلغ الصحفيين ليل الجمعة بأن الهدوء يعود الى ليبيا.
وأصبحت اجزاء كبيرة من شرق البلاد المنتج للنفط بما في ذلك مدينة بنغازي ثاني اكبر المدن الليبية تحت سيطرة قوات المعارضة.
وفي روما قال رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني اقوى حليف للقذافي في اوروبا يوم السبت ان القذافي لم يعد على ما يبدو يسيطر على ليبيا.
واجتمعت القوى الاجنبية لمناقشة اجراءات عقابية ضد القذافي وعبرت عن الغضب ازاء الاساليب التي استخدمها لمحاولة قمع الثورة وهي الاساليب الاعنف في موجة من الانتفاضات المؤيدة للديمقراطية في العالم العربي والتي اطاحت بالفعل برئيسي تونس ومصر اللذين ظلا في الحكم لسنوات طويلة.
وفي واشنطن وقع الرئيس الامريكي باراك اوباما على أمر يحظر المعاملات ذات الصلة بليبيا.
وقال اوباما في بيان يوم الجمعة “بكل المقاييس خرقت حكومة القذافي الاعراف الدولية والاداب العامة ولا بد من محاسبتها.”
وقال دبلوماسيون بالامم المتحدة ان تصويتا على مسودة قرار يدعو الى فرض حظر للاسلحة على ليبيا بالاضافة الى حظر سفر قادتها وتجميد اصولهم ربما يجرى السبت بعدما قال الامين العام للامم المتحدة بان جي مون انه لا يمكن تأجيله.
وفي تاجوراء اقام المتظاهرون متاريس من الحجارة والاشجار عبر الشوراع التي تتناثر فيها القمامة وكتبت شعارات على العديد من الجدران.
ولم تشاهد قوات الامن الموالية للقذافي في أي مكان صباح السبت لكن اثار الاعيرة النارية على جدران المنازل المتلاصفة تشير الى العنف الذي وقع في الايام الماضية.
وشارك عدة الاف من المواطنين في جنازة أحد قتلى اطلاق النار ليل الجمعة والتي تحولت الى مظاهرة اخرى.
ورددت الحشود هتافات “القذافي عدو الله”.
وقال شخص يدعى اسماعيل لرويترز بعد ان اوضح انه عاطل عن العمل “جاءت قوات القذافي الى هنا واطلقت النار على كل شيء خلال مظاهرة كانت سلمية.”
وقال رجل اخر انه رأى 20 جثة خلال اليومين الماضيين.
واتخذ معسكر القذافي نهجا متفائلا ازاء الموقف الذي يواجهه الرجل الذي تولى السلطة في ليبيا عندما كان عقيدا في انقلاب عسكري عام 1969.
وقال سيف الاسلام القذافي للصحفيين الذين جاءوا جوا الى ليبيا تحت مراقبة عن كثب من الحكومة ان الهدوء بدأ يعود الى البلاد.
وقال نجل القذافي الذي تلقى تعليمه في لندن والبالغ من العمر 38 عاما وهو يبتسم “اذا سمعتم العاب نارية فلا تحسبوها اطلاق نار.”
وأقر بأن القوات الموالية للقذافي تواجه “مشكلة” في مصراتة ثالث اكبر المدن الليبية وفي الزاوية وهي ايضا في الغرب حيث صد المتظاهرون هجمات مضادة للجيش لكنه قال ان الجيش مستعد للتفاوض.
وقال “نامل بألا يقع مزيد من اراقة الدماء. وبحلول الغد سنحل ذلك.”
وألغيت زيارة لوسائل الاعلام الاجنبية تحت اشراف الحكومة لمدينة الزاوية وكان مقررا لها صباح السبت.
وتعهد القذافي نفسه يوم الجمعة بسحق اي عدو امام حشد من انصاره في الميدان الاخضر وهدد بفتح مخازن السلاح لانصاره وتسيلح القبائل الليبية.
وقال التلفزيون الرسمي ان الحكومة قررت رفع الرواتب وتقديم اعانات غذائية وستأمر ببدلات خاصة لجميع العائلات في محاولة اخيرة لكسب دعم المواطنين الليبيين البالغ عددهم ستة ملايين نسمة

عشرات الأناشيد بملف واحد جاهزة للتحميل

عشرات الأناشيد بملف واحد جاهزة للتحميل

لتحميل الاناشيد الاسلامية بدون إيقاعات محرمة

من هنا :